مكتبة معلومات صحية --> العظام والمفاصل --> هشاشة العظام

هشاشة العظام


داء المسامية ، أو وهن العظام ، أو هشاشة العظام : كلها أسماء لمشكلة واحدة وهي حالة ضعف أو نقص في كثافة العظام والتي تؤدي إلى هشاشتها وسهولة كسرها. بسبب خسارة كمية كبيرة من الكالسيوم المهم للمحافظة عليها قوية ومتينة
وغالباً لا يوجد علامات لهشاشة العظام، وقد تظهر بعض العلامات بعد تعرض الشخص لكسر في عظمه
والعظام الأكثر عرضه للكسر في المرضى المصابين هي عظام الورك والفخذ والساعد والعمود الفقري
تصيب هشاشة العظام كبار السن وخاصة النساء بعد توقف الدورة الشهرية ، ويسبب هشاشة في العظام ويمكن أن يعرضها للكسر

أسباب هشاشة العظام

تتبدل الخلايا العظمية على مدى الحياة ، فعندما تموت بعض الخلايا تخلفها أخرى ، وبذلك تبقى العظام قوية ومتينة ، لكن إذا كانت الخلايا الميتة أكثر من الخلايا البديلة ، يوهن الهيكل العظمي ويضعف ، ويصير العظم مليئاً بالفراغات من الداخل ويصبح قابلاً للكسر بسهولة
ينمو العظم عادةً خلال سن الطفولة بشكل سريع ويستمر نموه حتى سن الخامسة والثلاثين ويكون العظم حتى هذه السن في أحسن أوضاعه .وبعد الخامسة والثلاثين يبدأ العظم بخسارة الكالسيوم من خلاياه شيئاً فشيئاً ، وتعتمد سرعة هذه الخسارة على أمور عديدة منها

العمر: كلما تقدم الإنسان في العمر كلما زادت احتمالية إصابته بالمرض
الوزن: نقص الوزن وضعف البنية يزيد من احتمال الإصابة بهشاشة العظام
العامل الوراثي: إذا كان هناك تاريخ مرضي للأسرة فإن احتمال الإصابة بهشاشة العظام تزيد
نقص اللياقة بسبب قلة الحركة وقلة التمارين
نقص الكالسيوم من الطعام اليومي
التدخين
الاكثار من الأغذية المعتمدة على الوجبات السريعة والمعلبات والمشروبات الغازية
توقف الهرمونات الجنسية عند النساء بسبب انقطاع الدورة الشهرية ، سواء كان هذا الانقطاع طبيعياً او بعد عملية جراحية
استعمال بعض الأدوية مثل الكورتيزون وأدوية علاج الصرع لفترات طويلة
قلة التعرض الكافي لأشعة الشمس
النشاط الزائد للغدة الدرقية
أمراض الكبد
قلة الشهية
نقص في هرمون التستيرون عند الرجال

الأعراض

ليس لهشاشة العظام أعراض تذكر إلا بعد حدوث كسور ، ولذلك فهو يسمى بالمرض الصامت
ومن أكثر العظام المعرضة للكسر عظم الورك ، والعمود الفقري ، والمعصم ، ويحصل الكسر عند أقل صدمة كالسقوط على الأرض ولو كان خفيفاً
إن كسور المعصم هي الشائعة في سن الخمسين بين الرجال والنساء ، بينما تحصل كسور الورك لدى الأكبر سناً ، وبالنسبة للعمود الفقري فإن الفقرات تنسحق مع بعضها مؤدية إلى قصر القامة عن السابق بالإضافة إلى حدوث تحدب في الظهر عند انسحاق عدد الفقرات ، ويؤدي هذا الانسحاق إلى الإحساس بالآم شديدة في الظهر

علاج هشاشة العظام

يمكن تحقيق هذا الهدف بإعطاء الهرمون البديل للسيدات بعد سن اليأس ، وهذه الطريقة آمنة وفعالة للحد من فقد الكالسيوم من العظام ، ويتعين استعمال هذا العلاج خاصة للسيدات اللاتي توقفت الدورة الشهرية لديهن في سن مبكرة لأنهن يصرن أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام
وهناك نوع آخر من العقاقير يمكن استعماله لكلا الجنسين ويسمى بايفويفونيت ( Biphosphonate ) وهو ملائم لعلاج هشاشة عظام العمود الفقري أكثر من غيره ، وهناك محاذير لاستعمال هذا العلاج يجب الإلتزام بها
أما الكالسيوم فهو غير قادر بمفرده على منع هشاشة العظام ، ولابد من أن يؤخذ مع فيتامين ( د ) أو البايفوسفونيت ، او مع الهرمون البديل

يمكن الحصول على هذا الفيتامين بطريقة طبيعية أي من أشعة الشمس التي تحفز الجلد على تكوين هذا الفيتامين او من الأطعمة والمأكولات ، أو باستعمال حبوب تحتوى على الفيتامين
وعقار الكالسيتونين يمكن استعماله للحد من فقد الكالسيوم من العظام إضافة إلى قدرته على تخفيف الألم الناتج عن الهشاشة كما يمكن استعمال بعض المسكنات للحد من الألم
ويلزم إعادة التأهيل وتحسين القدرة على الحركة ويكون ذلك بعلاج المشكلات التي حصلت قبل بدء العلاج ، ومنها علاج الكسور ، ومساعدة المصاب على العودة إلى طبيعته الأولى ، ويكون ذلك بالعلاج الطبيعي وبالتمارين الرياضية

الوقاية

ان الوقاية دائماً خير من العلاج ، وهشاشة العظام داء يمكن الوقاية منه اذا التزم الانسان بالطرق الصحية للحياة ، ومن هذه الطرق
تناول الأكل الصحي الغني بالمقومات الغذائية وأهمه شرب الحليب ومشتقاته
الامتناع عن الأطعمة غير الصحية مثل المعلبات والوجبات السريعة والمشروبات الغازية
المداومة على التمارين الرياضية والحياة النشطة والبعد عن الكسل
الامتناع عن التدخين
التعرض لأشعة الشمس لتحفيز الجلد على تكوين فيتامين (د) وان حجاب المرأة المسلمة لا يمنع تعرضها لأشعة الشمس ، لأن التعرض اليومي البسيط يكفي لانتاج كمية كافية من الفيتامين
بالنسبة للسيدات اللاتي قاربن سن اليأس أو وصلنه ، ينصح باستعمال الهرمون البديل قبل البدء بخسارة الكالسيوم من العظم بعد استشارة الطبيب ، للوقاية وليس للعلاج
إذا كان الشخص يتناول عقاقير الكورتيزون ,والعقاقير المضادة للصرع ,أو أدوية الغدة الدرقية ,فعليه استشارة الطبيب عما إذا كان يحتاج لاختبار كثافة العظام أو لعلاج وقائي من هشاشة العظام

 
طباعة الصفحة   طباعة الصفحة
رجوع للخلف
      نشرت بتاريخ: 2013-08-29 (1669 قراءة)
المتواجدون حالياً
يوجد حاليا, 4 ضيوف
أسئلة وأجوبة
  • العلاج: إفرازات تناسلية صفراء ذات رائحة كريهة
    تابع الجواب
  • هل تم سحب هذا الدواء من السوق اسمه العلمي ريتودرين RITODRINE واسمه التجاري يوتوبار YUTOPAR
    تابع الجواب
  • أنا مصاب بمرض البهاق ولا أجد علاج له
    تابع الجواب
  • هل هناك آثار جانبية لليود المشع
    تابع الجواب
  • ممكن الحصول على ملح كلوريد الألمنيوم لإزالة رائحة التعرق
    تابع الجواب
رأيك يهمنا